أفلام مُلهمة .. After Earth

هل تشعر بالخوف ؟
ماذا لو أخبرتك أنك تبتكر وهماً جيد الصنع لتحيط نفسك به


بدأ الامر مع تصاعد وتيرة الحرب وارتفاع درجة حرارة الارض كلها ليدرك الجميع أن النهاية قد أتت وأن الجنس البشري هالك لامحالة لتتضافر جميع الجهود العسكرية لإخلاء سكان كوكب الارض بعيداً علي إحدى الكواكب التي تصلح لعيش البشر تاركين خلفهم كوكباً يحتضر ، يوما ما كان الجميع يعيش فيه .

لم يكن الكوكب الذي انتقل إليه البشر خالياً من الاحياء واعتبروا ان البشر غزاة وبدأوا في دراستهم وتصميم الات مخصصة لقتلهم ولكن القوة العسكرية التي اسسها البشر وكانت مسؤولة عن ترحيلهم من كوكب الارض وحمايتهم كان لديها الحل .. مجموعة خاصة تتحكم في معدلات الادرينالين الخاص بها بحيث لا تتمكن تلك الآلات من تتبعهم وتصبح عمياء الي أن يكونوا بالقرب منها ليقضوا عليها .

لم يقتصر الامر علي ذلك الكوكب وبدء البشر في معرفة كواكب اخري وصنع مستعمراتٍ لهم في الكون كله .

أحد قادة القوة العسكرية لم يكن جيدا فحسب بل كان الافضل من بين الجميع ولكن تعرضت اسرته للخطر بينما لم يكن موجوداً. ابنته وابنه تعرضوا لاحد الوحوش وكان الابن هو الاصغر فقامت اخته بوضعه داخل فقاعة خاصة تحجب اي هرمونات للخوف يصدرها وتصدت هي للوحش ولكن .. لم تكن بالقوة او المهارة لتصمد أمامه وظل الابن يذكر ذلك المشهد طوال حياته ويتذكر صرخات اخته واستنجادها بأبيه الذي لم يكن موجودا ليؤدي واجبه تجاه الوطن ولكنه خذل اسرته.

ظلت العلاقة متوترة داخل الاسرة بين أب يري ابنه لا يمكن الاعتماد عليه وابن يري في والده أنه يلومه علي شيء لم يدري ما الذي يمكنه فعله وظلت الام عالقة بين الاثنين ولا تدري ماذا تفعل .

التحق الولد بالمدرسة العسكرية ليصبح مقاتلا وكانت نتائجه رائعة غير أنه متمرد بالميدان ليرفض قائده المباشر ترقيته وتأزم الموقف بين الابن والاب وتدخلت الام لتقنع زوجها باصطحابه معه في رحلة تدريبية ليتقاربا اكثر.

بدء الابن يضع عينيه علي والده والذي اعتبره الجميع الافضل ، وقبيل اطلاق الرحلة اصر جندي قُطعت ساقة في معركة سابقة مع وحوش الآلات أن يُبدي امتنانه علي ما صار إليه اليوم ولولا وجود القائد وتدخله لكان في عالمٍ اخر .

انطلقت الرحلة التدريبية عبر الفضاء وبينما تنطلق وجد طاقم السفينة الفضائية نفسه عالقا وسط عاصفة من المذنبات ليعطي القائد اوامره باستخدام خاصية الانتقال بين المجرات للهروب من العاصفة ولكن لم يكن هناك وقت لمعلومات اكثر عن الجهة التي سينتقلون لها وبالفعل انتقلا الي مجرة مألوفة بالنسبة لهم وكان اقرب الكواكب اليهم هو كوكب الارض ورغم التحذير من الهبوط عليه الا انه لم يكن هناك بديل .

لم يكن الهبوط سهلا مع تضرر عدة اجهزة جراء عاصفة المذنبات وتضرر جسم السفينة جراء ذلك الانتقال وانقسمت المركبة جراء احتكاكها بالغلاف الجوي الي نصفين ومات الجميع فيما عدا الابن وتضرر القائد بحيث لم يعد قادرا علي الحركة علي الاطلاق .

قام القائد بتقييم الموقف ولم يجد مفر من الاستعانة بالابن ليبدأ مهمة البحث عن ذيل المركبة والذي يحتوي علي جهاز استغاثة لكوكبهم ليرسلوا الدعم لهم .

ليبدأ الابن في مهمته بتوجيهات ابيه وسط كوكب تركه البشر وكل شيءٍ فيه قد تطور ليقتل اي بشري علي سطحه والأدهى من ذلك ان تلك الرحلة التجريبية كانت تحتوي علي احد الوحوش ليتدرب عليها الجنود والذي يعتقدون بأن هناك احتمالات من كونه قد اصبح حراً طليقا او قد اصيب عند السقوط .

لم تكن المهمة بالسهلة وكان الابن أشبه بالجواد الجامح وتأزمت الامور اكثر فأكثر وعندها اصدر القائد اوامره بإلغاء المهمة ليتمرد ابنه علي اوامره ويفيض بما ظل يكتمه طوال تلك السنين تجاه والده ويعلن استكماله للمهمة وحده .

قصة رائعة في التعرف علي حقيقة الخوف تجدوها في  "After Earth"

 جميع الحقوق محفوظة 
 E-Buziness© 2016