غــــــــــــــــــرائـــب تـــــــــــاريخـــــية

غرائب حدثت في التاريخ ، بعضها مثير للدهشة و الآخر مثير للضحك 

 

 

* حل المجاعة 
-----------
وجد هاتو الثاني رئيس أساقفة ماينز في ألمانيا حلا جذريا و مبتكرا لمعالجة 
المجاعة الكبرى التي حلت سنة 914 م 
فجلب عدداً كبيراً من الفقراء بحجة تقديم الطعام لهم و لما تكدست جموعهم في المكان أشعل فيه النار !!
كانت حجته في ذلك أنه اذا أرسل الفقراء الي السماء يقضي على المجاعة 
بسرعة أكبر . عوقب هاتو الثاني بصرامة على فعلته 
حيث يقال أن جماعات من الجرذان ألتهمته حيا

 

* محاكمة ميت
---------------- 
قُتل "لورنزو كاستللي" عندما صدمه قطار سنة 1977بهذا كان من المفترض
أن تنتهي 
كل مشاكله ، لكن ..
بما أن هذا الحادث تسبب في تأخير ثلاثة قطارات عن موعده " أطول تأخير كان
بحدود التسع والعشرين دقيقة
فاستحضرت الجثة أمام المحكمة من قبل شركة الخطوط الجوية الحديدية
الإيطالية للمحاكمة !!

 

* الطريقة المثلى للهروب
--------------------------
بعد تحضير دقيق استغرق أشهراً أخفق 75 سجيناً إخفاقاً تاماً في الهرب من 
سجن سالتيللو في المكسيك في نوفمبر سنة 1975م 
كانوا قد بدأوا في حفر خندق سيفضي بهم إلى الجانب الآخر من جدران السجن
في الثامن عشر من إبريل 1976م أوصلهم الخندق إلى قاعة الجلسات.
حيث حوكم و أدين عدد منهم ، فأعاد القضاة السجناء الـ 75 إلى سجنهم

 

* انقاذ فاشل 
-------------
في الفترة التي كانت فيها قوات الإطفاء الإنجليز في إضراب عن العمل عام 1978م
ناب عنهم جنود من الجيش للحالات الطارئة
في الرابع عشر من كانون الثاني دعى الجنود من قبل سيدة عجوز علقت هرتها 
في أعلى الشجرة ولم تعد تتمكن من النزول 
وصل الجنود بسرعة وانقذوا القطة ، فدعتهم السيدة العجوز لتناول الشاي
عرفاناً منها بالجميل
لما إنتهى الجنود و تبادلوا مع السيدة الشكر الحار ، ركبوا سيارتهم و انطلقوا 
بها ، فدهست القطة و قتلتها في الحال !!

 

* أيام الاسبوع بالروسي 
-------------------------
سنة 1929 قرر الإتحاد السوفيتي انه من الآن و صاعداً سيتألف الاسبوع
من خمسة أيام
في سنة 1932أصدر مرسوماً يحدد الأسبوع بستة أيام
فى سنة 1940 أعيد الأسبوع المؤلف من سبعة ايام إلى سابق عهده 
(
الحمد لله )

 

* قدرات ملكية خاصة
----------------------
منذ القرون الوسطى وحتى القرن التاسع عشر كان ملك فرنسا و ملك إنكلترا 
يعتبران أن لهما القدرة على منح الشفاء ، في الواقع كانت إدعاءاتهما متواضعة 
نسبياً . إذ ان هذه الموهبة كانت تقتصر على معالجة إلتهاب درني غير مميت 
و لم يكن يوجد علاج معروف للإلتهاب الدرني الذي كان يسبب قروحاً و تورمات على
الوجه و على العنق . لكن من حسنات هذا الداء انه كان يختفي فجأة 
مما كان يسهل أكيداً إظهار قدرة الملوك على شفاء الناس

 

* مقايضة الأعداء
-----------------
خلال الحرب الأهلية الامريكية في القرن التاسع عشر كان المتحدون الجنوبيون 
يملكون كل القطن الذي يحتاجون إليه لبدلات جنودهم لكنهم كانوا يفتقرون الأفيون لتخفيف آلام جرحاهم
كان الجيش الإتحادي الشمالي بالمقابل يملك كمية كبيرة من الأفيون و هو بدون قطن 
على مدى الحرب كلها قام الجيشان المتخاصمان بعمليات مقايضة بين القطن و الأفيون

 

* حرب الفيلة
---------------
حصلت معركة واحدة استخدمت خلالها الفيلة من قبل الجيشين المتخاصمين 
خلال الحرب السورية الرابعة سنة 217ق.م ، إستخدم انطيوخوس الثالث السوري فيلة آسيا لمهاجمة الجيش المصري بقيادة بطليموس الرابع الذي كان يستخدم فيلة أفريقيا الشمالية الأصغر حجماً " إنقرضت اليوم" فانتصرت فيلة آسيا.

 

 

 جميع الحقوق محفوظة 
 E-Buziness© 2016